متابعات

بيان “المجلس الإسلامي السوري” حول الأوضاع المأساوية للنازحين في مخيّم الرّكبان

بيان “المجلس الإسلامي السوري” حول الأوضاع المأساوية للنازحين في مخيّم الرّكبان

بسم الله الرحمن الرحيم

الحـــمـــد لله الــقــائــل: (وَأَنْفِقُوا مِمّا جَعَلَكُم مُسْتَخْلَفِينَ فِيه)، والصـــلاة والسّــلام على ســـيــــدنا محمــد وعـــلى آلـــــه وصحبه وبعد:

فيُعاني عشرات آلاف النازحين في مخيم الركبان أحوالاً معيشية قاسية تفتقد لأدنى مقومات الحياة من طعام وكساء ومأوى ودواء.

وانطلاقاً من الواجب والأمانة تجاه هذا المشهد المؤلم فإن المجلس الإسلامي السوري يرى ويبيّن ما يلي:

أولاً: يُحمّل المجلس الإسلامي المسؤولية للنظام المجرم الذي يحاصر هؤلاء النازحين ويمنعهم من العودة إلى مدنهم وقراهم، وكذلك للأمم المتحدة والمجتمع الدولي الذي يترك هؤلاء النازحين يواجهون الموت جوعاً ومرضاً.

ثانياً: إن حصار النساء والأطفال والشيوخ بذريعة محاربة داعش  والتي هي صنيعة النظام وحليفته إيران  لا يغسل يد هذا النظام من هذه الجريمة الفظيعة التي تضاف إلى سجله الإجرامي بحق الشعب السوري.

ثالثاً: يدعو المجلس الإسلامي الدول الصديقة والمنظمات الإنسانية ورجال الأعمال أن يتحملوا مسؤولياتهم وواجبهم ويسرعوا إلى إغاثة النازحين في مخيم الركبان الذين يعانون شتى أنواع الحرمان والشقاء.

ختاماً: نسأل ﷲ عز وجل أن يُعجّل الفرج عن أهلنا في مخيم الركبان وأن يجعل في هذه الأمة رجالاً يُلبّون استغاثات هؤلاء المهجّرين ويقضون حاجاتهم، والحمد لله ربّ العالمين.

 

المجلس الإسلامي السوري
2 صفر  1440 هــ الموافق 11تشرين الأول 2018م

 

 

(المصدر: المجلس الإسلامي السوري)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق