متابعات

القس السويدي: لا أحتاج إلى الخلاص فقط اهتديت إلى الإسلام

القس السويدي: لا أحتاج إلى الخلاص فقط اهتديت إلى الإسلام

أحمد سكيتين كان قسيسا يقف على المنبر في الكنيسة ويصلي للمسيح عليه السلام ولكنه حول وجهته إلى مكة واعتنق الإسلام

يقول أحمد سكيتين وهو يعيش في المغرب بأن الكنسية أرسل له قسيسا من مرتبة أعلى محاولة منهم لتغيير رأيه وانقاذه من تحويل دينه إلى الإسلام كما يدعون.

ويقول أحمد سكيتين القس السابق في مقابلة له مع القناة السويدية الاخبارية “عملت في قضايا اللاجئين وكنت على اتصال دائم باللاجئين طوال حياتي ومن هنا جاءت اهتمامي بالإسلام”.

ويقول سكيتين بأن أحد المدرسين الذين كان يدرس اللغة السويدية لغير الناطقين بها أتصل بي وأخبرني بأن لديهم طالبا سابقا لا يحب العيش في سكن اللاجئين وسألني إن كنت اقبل بانتقال هذا اللاجئ إلى منزلي للعيش معي فالرجل الذي كان من المغرب انتقل إلى منزلي وكان مسلما متدينا يصلّي خمس مرات في اليوم.

– لقد ألهمني صلاته وعبادته وقمت بصوم شهر رمضان معه في 2016 ، وفي ديسمبر 2017 شهدت الشهادتين واعتنقت الإسلام.

ووفقًا لأحمد سكيتين، بأن الكنيسة السويدية حاولت إعادة تجنيده، لكن دون جدوى.

فأرسلوا قسيسا إلى المغرب لمحاولة خلاصه وارجاعه إلى أحضان المسيحية، ولكني لست بحاجة إلى الخلاص فإنني اهتديت إلى الإسلام.

لقد أصبحت رحلة أحمد سكيتين من المسيحية إلى الإسلام فيلمًا وثائقيًا من إنتاج توماس بليدمان وأليكس بوليفين. وقد ذهب فريق العمل لتصوير الفلم الوثائقي إلى المغرب وتحدثوا إلى أصدقائه ومجموعة من ابناء المغرب.

(المصدر: الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق