متابعات

البوسنيون يحيون ذكرى دفاعهم عن جبل إيغمان

يحتفل آلاف البوسنيين سنوياً في الرابع من أغسطس بيوم الدعاء للشهداء في ذكرى ضربة قوية وجهها محاربو البوسنة للقوات الصربية خلال العدوان الصربي على البوسنية في الفترة من عام 1992 – 1995م.

وكان محاربو البوسنة قد وجهوا صفعة قوية للصرب في معركة جبل إيغمان وأحبطوا خططهم للسيطرة علي سراييفو.

وكان حوالي ألف من قدامى المحاربين البوسنيين قد ساروا في سراييفو أمس الجمعة للاحتفال بالدفاع عن جبل إيغمان ضد القوات الصربية.

أقيم الاحتفال بجوار جامع جبل إيغمان الذي أقيم عام 1993م أثناء الحرب ليكون ملجأ للنازحين من القرى المجاورة، وقد حضر الحفل هارون خوجادتج، إمام المسجد وأحد مؤسسيه، الذي كان أيضاً أحد المحاربين الذين دافعوا عن المسجد وجبل إيغمان.

وانضم لقدامى المحاربين عدد من عائلات الضحايا وغيرهم في مسيرة للاحتفال بالذكرى الرابعة والعشرين للدفاع عن الجبل الذي أعاق خطط الصرب في احتلال سراييفو.

وقال الزعيم الديني البوسني حسين كافازوفيتش في الاحتفال بعد صلاة الجمعة: إن الدفاع عن هذا الجبل هو نضال من أجل الحياة والشرف للحفاظ على الإيمان بالله.

وقال الأمين العام للجيش نسيب حدزيتش: نريد أن نتذكر الإبادة الجماعية ضد البوسنيين ونذكر أبطالنا وزنابقنا الذهبية ومحاربينا القدامى وجنودنا ومن ساهموا في الدفاع عن البوسنة والهرسك، حسب “الأناضول”.

ففي الفترة بين أبريل 1992 وديسمبر 1995م، قتل ما يقدر من 100 ألف شخص وشرد 2.2 مليون شخص في البوسنة، كما اغتصبت ما يصل إلى 50 ألف امرأة، معظمهم من البوسنيين.

وقد اندلعت الحرب البوسنية بسبب تفكك يوغوسلافيا التي أدت إلى إعلان البوسنة استقلالها في فبراير 1992م.

وتعرضت عاصمتها سراييفو لهجوم من مليشيات صرب البوسنة يدعمها الجيش اليوغوسلافي في أطول حصار في التاريخ الحديث.

 

(المصدر: مجلة المجتمع)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق