أخبار ومتابعات

إحصائية: النظام السوري دمر ألف مسجد منذ انطلاق الثورة

إحصائية: النظام السوري دمر ألف مسجد منذ انطلاق الثورة

ذكرت نشرة إحصائية أصدرتها “شبكة إعلام الساحل” بسوريا أن النظام دمر أكثر من ألف مسجد تماما، بينما هدم ضعف هذا العدد جزئيا في السنوات الأربع من عمر الثورة.

وكان المسجد العمري أول مسجد استهدفته قوات النظام، وجرى ذلك في الأيام الأولى للثورة بعدما اعتصم فيه المتظاهرون، فقصفته بالدبابات قبل دخول عناصر الجيش والمخابرات إليه.

وتابع النظام السوري قصف المساجد في كل سوريا ودمر الكثير منها جزئيا أو كليا، وفق شهادات مراقبين وناشطين.

ويعتبر مسجد الصحابي خالد بن الوليد في حمص أشهر المساجد المستهدفة، كما أحرق النظام مسجد بني أمية في مدينة حلب وأسقط مئذنته.

ويرى السوريون أن النظام صب جام غضبه على المساجد، لأن المظاهرات السلمية كانت تخرج منها عقب صلاة الجمعة.

ويؤكد الشيخ جميل الحموي -إمام مسجد سابق في حماة- أن “آل الأسد” يحملون حقدا دفينا على المساجد، حيث دمر حافظ الأسد 17 مسجدا في مدينة حماة مطلع ثمانينيات القرن الماضي، على حد قوله.

وأضاف للجزيرة نت: “انطلق التحرك ضد الأسد الأب عام 1981 من المساجد، وخرجت المظاهرات ضد الابن عام 2011 منها أيضا، وهذا ما جعلهما يحقدان عليها ويستهدفانها”.

لكن إعلام النظام برر استهدافه “بعض المساجد” بأنها تحولت إلى مخازن للسلاح، كما حدث عند قصف المسجد العمري بدرعا واقتحامه.

كما اتهم النظام “الإرهابيين” بالاعتصام في المساجد واستخدامها مقرات لقصف جنوده منها، مما يجعلها هدفا لقواته، كما جرى “عند قصفه لمسجد خالد بن الوليد بحمص، وإحراقه الجامع الأموي بحلب”.

وفي حالات كثيرة اتهم النظام الثوار بتدمير المساجد وتفخيخها وإلصاق التهمة به من أجل تشويه سمعته.

ويتحدث النظام -عبر وسائل إعلامه- عن تحويل الثوار بعض المساجد في جبل الزاوية بريف إدلب (شمال) إلى ورش لتصنيع السلاح والذخيرة، مبررا بذلك قصفها وتدمير الكثير منها، بحسب “الجزيرة نت”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق