كتاباتكتابات مختارة

رثاء العلّامة الدكتور سيد بن محمد ساداتي الشنقيطي -رحمه الله تعالى-

رثاء العلّامة الدكتور سيد بن محمد ساداتي الشنقيطي -رحمه الله تعالى-

 

كتبه عمير الجنباز

 

رائدُ الإعلام الإسلامي أستاذنا العلَّامة الدكتور سيِّد بن محمَّد ساداتي الشَّنقيطي تغمَّده الله برضوانه، وبوَّأه فسيح جنانه، وبلَّغه ما يرجوه، وضوَّاه بالمغفرة يوم تبيضُّ وجوه، فقد كان عالمًا دَيِّنًا، عاقلًا صَيِّنًا، فاضلًا خيِّرًا، دائم البشر نيِّرًا، تآليفه وجهوده الدَّعويَّة والفكريَّة في تنظير الإعلام الإسلامي تدلُّ على سموِّ معارفه، وعلوِّ عوارفه، درَّسَ وأفاد، وبلغَ الطَّلبة به كلَّ مُراد، وله حرمةٌ وجلالة، وأبَّهة في النُّفوس تزيِّن خِلاله، مع أخلاقٍ مُنيفة، وشيمٍ لطيفة، لا يملُّه جليسه، ولا يرومُ فراقه أنيسه، وله عنايةٌ فائقةٌ في إقراء القرآن بالقراءات العشر بمسجده، وتخرَّج على يديه الكثير من القرَّاء والحفَّاظ، وقد أكرمني عام ستٍّ وعشرين بعرض القرآن عليه بالقراءات الثَّلاث المُتمِّة للعشر أبي جعفر ويعقوب وخلف من طريق الدُّرَّة المُضيَّة، وهو تلقَّاها عن شيخه العلَّامة أحمد مُصطفى أبي الحسن رحمه الله، ولم يزل في خدمة العلم وطلبته إلى أن ذَوى عُوده، وتقلَّصت من الحياة بُرودُه، وتقشَّعَ سحابه، وأفلَ شهابه، فأحسن الله عزاء أهله وتلامذته ومحبِّيه، وإنَّا لله وإنَّا إليه راجعون..

تغمَّده الرَّحمن بالعفو والرِّضا….وجادت ثراه ديمة الرَّحماتِ..

 

 

 

 

(المصدر صفحة “عمير التيمي أبو عبد الملك”)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق