آخر الأخبار
14 فبراير، 2018

الاحتلال يشرع في أخطر المشاريع التهويدية على المسجد الأقصى

شرعت سلطات الاحتلال “الإسرائيلي” في إقامة مجمع سياحي تهويدي ضخم في ساحة البراق المقامة على أنقاض حي المجاهدين المغاربة غربي المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة. […]
14 فبراير، 2018

إنشاء أول مدرسة لتدريس الإسلام بإقليم “والونيا” البلجيكي

ذكرت صحيفة بلجيكية أن إقليم “والونيا”، جنوبي البلاد، سيشهد قريبًا افتتاح أول مدرسة لتدريس تعاليم الدين الإسلامي لمرحلتي الحضانة والتعليم الابتدائي. وقالت صحيفة “بروكسل تايمز”، الثلاثاء، […]
14 فبراير، 2018

المراكز الإسلامية ودورها في تصحيح المفاهيم الخاطئة عن الاسلام – الشيخ سعيد الكملي

      (المصدر: هوية بريس)
14 فبراير، 2018

الرئيس مانويل ماكرون يعمل على “إعادة هيكلة” الإسلام في فرنسا!!

قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية إن الرئيس مانويل ماكرون سيضع اللبنات الأولى لعملية “إعادة هيكلة” الإسلام في فرنسا، خلال النصف الأول من هذا العام. ونقلت “لوفيغارو” عن […]
14 فبراير، 2018

السلطان عبد الحميد الثاني ومشروع الجامعة الإسلامية

بقلم حماد القباج   في الذكرى المئوية لوفاة السلطان المجاهد المصلح المفترى عليه: عبد الحميد الثاني؛ المتوفى يوم 10 فبراير 1918. والذي حكم الدولة العثمانية وتولى منصب خليفة المسلمين 33 سنة؛ من سنة: 1876 إلى عام: 1909. لا يسعنا إلا أن نستحضر ونجدد التذكير بمشروعه الهام الذي ناضل من أجله وبذل الغالي والنفيس لتحقيقه؛ ألا وهو مشروع “الجامعة الإسلامية”. وهو مشروع يهم كل مسلم؛ أيا كان قطره الجغرافي أو أصله العرقي أو مذهبه الديني … وإذا كانت شعوب العالم قد أدركت أهمية الوحدة وضرورة الحفاظ عليها؛ وبنت عليها كيانها وحافظت بها على قوتها السياسية والاقتصادية واقتطعت بفضلها مكانا محترما داخل المنظومة الدولية المعاصرة التي لا تعترف في حقيقة الأمر بشيء سوى القوة؛ ولا تمثل العدالة والإنسانية وحقوق الإنسان والديمقراطية .. بالنسبة لها سوى شعارات لا تحق حقا ولا تبطل باطلا. من أجل هذا حافظت -على سبيل المثال-؛ دولة الصين ودولة الهند على وحدتهما فتمكنتا من تبوأ منزلة متقدمة بين دول العالم .. أما روسيا ونسختها السفياتية فقد مكنها حرصها على وحدتها من المحافظة على قدر كبير من القوة التي نافست بها الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها الأوروبيين الذين انتصروا في نهاية المطاف متمسكين بعنصر الوحدة وموسعين لدائرة الاتحاد قدر الإمكان .. لقد أدرك عبد الحميد خان بأن الأمة الإسلامية لن يكون لها مكان محترم بين دول العالم ما لم تؤسس لوحدة قوية تحافظ بها على كيانها وتختط بها وجودا جغرافيا قويا سياسيا واقتصاديا وعسكريا .. وقد أدرك بأن الإسلام هو الجامع الأهم والأقوى بين مكونات العالم الإسلامي؛ من أتراك وعرب وألبان وبوسنيين ويونانيين .. إلـخ. ومن أجل هذه الجامعة عمل على ما يلي: 1 المحافظة على الدول والمناطق التابعة للخلافة وعدم تفريطه في أي قطعة من بلاد المسلمين: […]
14 فبراير، 2018

عائلة سلمان العودة تزوره لأول مرة بسجنه

تمكنت عائلة الداعية السعودي الشيخ سلمان العودة اليوم من زيارته لأول مرة في سجن ذهبان بمدينة جدة غربي السعودية، وذلك حسبما ذكر نجله عبد الله في تغريدة على موقع تويتر. […]
14 فبراير، 2018

لا تسمعوا لحمزة نمرة

بقلم أ. محمد إلهامي لم أفكر في سماع أغنية حمزة نمرة إلا حينما رأيت صديقا أحسبه من الصادقين يقسم بالله أنه لم يستطع أن يكملها، من […]
14 فبراير، 2018

الدولة في فكر د. عبد الكريم بكار

إعداد علاء الدين ال رشي   غادر بكار بلاده نتيجة موقفه الرافض للتطرف السياسي الذي تزعمه حافظ أسد، في فترة كانت السمة الأساسية في سوريا؛ الاغتيال […]
14 فبراير، 2018

عيد الحب

بقلم د. رقية المحارب فاجأت نوره صديقاتها صباح أحد الأيام بوردة حمراء وضعتها على صدرها ، حيث بادرنها بابتسامة اتبعنها بمسائلتها : ما المناسبة ؟ أجابت […]
المنشورات لا تعبر بالضرورة عن رأي المنتدى