62 منظمة تركية تطالب بعدم التعاطي مع مخرجات مؤتمر المنامة

62 منظمة تركية تطالب بعدم التعاطي مع مخرجات مؤتمر المنامة

طالبت نحو 62 منظمة وهيئة تركية، الثلاثاء، بعدم التعاطي مع مخرجات مؤتمر المنامة، أولى خطوات الخطة الأمريكية لتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، المعروفة إعلاميا بـ”صفقة القرن”.

كما حثت المنظمات، في بيان مشترك تلقت الأناضول نسخة منه، على “رفض كل أشكال التسهيلات التي من شأنها المساعدة في تطبيق صفقة القرن”.

ودعت إلى “وقف كل المشاريع والصفقات التي تمس قضية فلسطين، وإلى تمكين الشعب الفلسطيني من نيل وممارسة حقوقه”.

وأكدت على موقفها “الثابت تجاه مواصلة دعم الشعب الفلسطيني، حتى تحقيق حريته واستقلال دولته وعاصمتها القدس الشريف”.

كما طالبت بـ”زيادة الدعم المقدم للشعب الفلسطيني والعمل على دعم مدينة القدس وتعزيز صمود أهلها، وعدم المساس بالمركز القانوني للاجئ الفلسطيني وضرورة استمرار تمويل الوكالة الدولية لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين الأونروا لتقديم عملياتها الإغاثية والصحية والتعليمية للاجئين الفلسطينيين”.

وأدانت “الخطوات التي اتخذتها إدارة الرئيس دونالد ترامب من وقف تام لتمويل أونروا (وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين)، ودعواتها لإعادة تعريف اللاجئ بهدف نزع صفة اللجوء عن الغالبية العظمى للاجئين الفلسطينيين، تحت ذرائع واهية لا تخدم سوى سياسة الاحتلال”.

ومن أهم الجمعيات الموقعة على البيان، “الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين” (فيدار)، و”اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الاسلامي”، و”وقف الإغاثة الإنسانية وحقوق الانسان والحريات”، وجمعية “يد العون”، وجمعية “ماء الحياة”، و”وقف أربكان”.

وتنطلق، في وقت لاحق الثلاثاء، بالعاصمة البحرينية أعمال “مؤتمر المنامة”، تحت عنوان “ورشة الازدهار من أجل السلام”، وذلك في أول إجراء عملي لـ”صفقة القرن”.

وأعلنت السلطة والفصائل الفلسطينية عن رفضها للمؤتمر الذي يستمر حتى الأربعاء، ودعت إلى مقاطعته.‎

و”صفقة القرن”، خطة سلام أعدتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة إسرائيل، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية المحتلة، وحق عودة اللاجئين.

(المصدر: وكالة الأناضول)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق