أخبار ومتابعات

موريتانيا تغلق رابع مؤسسة ثقافية مقربة من الإسلاميين

أغلقت السلطات الموريتانية، مساء الأربعاء، جمعية “يداً بيد”، المقربة من الإسلاميين، في أحدث حلقة ضمن سلسلة إغلاقات منذ سبتمبر الماضي.

وتنشط الجمعية، ومقرها بالعاصمة نواكشوط، في مجال العمل الثقافي والاجتماعي.

وقالت مصادر في الجمعية، طلبت عدم نشر أسمائها، لوكالة “الأناضول”، إن أفراداً من الشرطة وصلوا، مساء الأربعاء، إلى مقر الجمعية، وطلبوا من الموجودين إخلاء المقر، ثم أغلقوه.

وكانت الجمعية تُحضّر لإطلاق النسخة السادسة من “موسم الأخوة”، وهي فعالية تنظمها سنوياً بهدف تعزيز الوحدة الوطنية في موريتانيا.

وقبل أسابيع، أغلقت السلطات “جمعية الخير”، وهي أيضاً مقربة من الإسلاميين، وتنشط في مجال العمل الخيري.

وفي سبتمبر الماضي، أغلقت السلطات كلاً من “مركز تكوين العلماء بموريتانيا”، و”جامعة عبد الله بن ياسين”، ويرأسهما عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين محمد الحسن الددو.

وتقول الحكومة إن مصادر تمويل المركز والجامعة مشبوهة، وإنهما على ارتباط بحزب “التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (إسلامي/معارض)، وهو ما تنفيه المؤسستان.

(المصدر: الخليج أونلاين)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق