متابعات

ما زال مصيره مجهولاً… السعودية تخفي قسراً الداعية “نايف الصحفي”

ما زال مصيره مجهولاً… السعودية تخفي قسراً الداعية “نايف الصحفي”

 

قال حساب “معتقلي الرأي” المتخصص في متابعة قضايا معتقلي الرأي في السجون السعودية، أن الداعية نايف الصحفي لا زال مصيره مجهولاً منذ اعتقاله.

وقال الحساب في تغريدة له يوم السبت: ” تأكد لنا أن الداعية الشيخ ” نايف الصحفي” مختفٍ قسرياً منذ فترة طويلة، ولا يزال مصيره مجهولاً حتى اللحظة.

وأضاف الحساب: “نحمّل السلطات السعودية المسؤولية التامة عن حياة وسلامة الشيخ “نايف الصحفي” ونطالب بالكشف الفوري عن مصيره ومصير جميع المخفيين قسراً.

والشيخ “نايف الصحفي” هو داعية إسلامي سعودي، هدفه الدعوة إلى الإسلام بين أوساط الشباب، وليس له أي نشاط حقوقيـ وأصبح له شهرة كبيرة في السعودية والدول العربية، وشارك في كثير من المحاضرات واللقاءات التلفزيونية، واشتهر بسبب حضوره الكبير مع الشيخ “منصور السالمي“.

وكانت السلطات السعودية قد منعت الشيخين “السالمي والصحفي” من السفر خارج المملكة في سبتمبر/أيلول 2016، وفي سبتمبر/أيلول 2017 تواردت أخبار عن اعتقال الشيخ الصحفي، خلال حملة الاعتقالات القسرية التي شنتها السلطات السعودية بحق دعاة وشيوخ علم، وأكاديميين ونشطاء.

وقالت منظمة “القسط” لحقوق الإنسان في السعودية، أن مئات المعتقلين في السعودية يتعرضون للإخفاء القسري، إذ يعمد النظام السعودي إلى إخفاء الكثير من المعتقلين في سلسلة من السجون السرية التابعة لجهاز أمن الدولة، وسط شكوك بتعرض الكثير من المعتقلين للتعذيب والقتل.

 

(المصدر: مركز جزيرة العرب للدراسات والبحوث)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق