تقارير وإضاءات

قامت الصين بالدفع لفيسبوك وتويتر للمساعدة في نشر الدعاية المعادية للمسلمين

قامت الصين بالدفع لفيسبوك وتويتر للمساعدة في نشر الدعاية المعادية للمسلمين

يقول أحد عمالقة وسائل التواصل الإجتماعي إنه لن يقبل أموال الإعلانات من وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة.

بقلم/ سيجال صموئيل- فوكس

في معسكرات الاعتقال في الصين، يُزعم أن المسلمين يتعرضون للتلقين القسري والتعذيب، بل وحتى الموت. ومع ذلك فإن بعض الإعلانات المدفوعة في الفيسبوك وتويتر تجعلك تعتقد أنها أماكن رائعة.

وقد قامت عمالقة شركات وسائل الإعلام الإجتماعية ومقرها الولايات المتحدة من تمكين وسائل الإعلام الصينية المملوكة للدولة لنشر المعلومات المضللة حول المعسكرات، والتحقيقات التي أجرتها صحيفة إنترسيبت Intercept وباز فيد نيوز وBuzzFeed News هذا الأسبوع.

وتهدف الإعلانات المدفوعة إلى إقناع الغرب بأن المعسكرات في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) في شمال غرب الصين ليست مواقع لإنتهاكات حقوق الإنسان، على عكس النتائج التي توصلت إليها عدة حكومات وخبراء صينيون وهيئات دولية مثل الأمم المتحدة. ويُقدر عدد الأويغور، وهي الأقلية ذات الأغلبية المسلمة في البلاد، بنحو مليون شخص محتجزين في المعسكرات منذ عام 2017.

وفي الفيسبوك، نشرت صحيفة “غلوبال تايمز” التي تسيطر عليها الدولة مقطع فيديو يوم الإثنين بعنوان “المتدربون في مركز شينجيانغ يتخرجون مع الأمل في المستقبل”. وهو يُزعم أنه يُظهر المحتجزين السابقين وهم يخبزون الخبز، كمثال على “المهارات المهنية” التي يفترض أن الأويغور يتعلمونها في المعسكرات. وتقول مقاطع الفيديو باللغة الإنجليزية ” إن إقامة مراكز للتعليم والتدريب المهنى يساعد شينجيانغ على الحفاظ على الإستقرار الإجتماعى الدائم ومحاربة التطرف الدينى “. وتضيف “إذا تم إقامة هذه المراكز في وقت لاحق، فسيحدث عدد أقل من الهجمات العنيفة “.

على تويتر، روجت صحيفة “غلوبال تايمز” لتغريدة تتضمن مقطع فيديو لرئيس تحريرها، الذي إنتقد السياسيين والصحفيين الذين أدانوا المعسكرات، قائلاً: “أيديهم ملطخة بدماء الشعب الصيني الذي مات في هجمات عنيفة” التي إرتكبها الأويغور. (في عام 2009، أسفرت أعمال الشغب العرقية عن مئات القتلى، ونفذ بعض الأويغور المتطرفين هجمات إرهابية في السنوات الأخيرة).

وأضاف: إن عدداً كبيراً من الدول النامية، بما فيها الدول الإسلامية، تتفهم الصين وتدعم الحكم في شينجيانغ. لقد كان مكاناً يعاني من العنف الإرهابي. ولقد إستعادت المنطقة السلام والتنمية.

مقطع فيديو آخر يهدف إلى إظهار الأويغور يتمايلون بسعادة والرقص في شوارع شينجيانغ، بينما تعزف موسيقى متفائلة في الخلفية.

عندما تدفع إحدى وسائل الإعلام مثل “غلوبال تايمز” لـ “فيسبوك” و”تويتر” – وكلاهما محظور في الصين – للترويج لمقاطع فيديو مثل هذه، قد يشاهدها الملايين سواء كانوا يتبعون هذه الوسائل الإعلامية أم لا. وقد إستهدفت مقاطع الفيديوهذه، التي كان تم تداول بعضها في وقت مبكر من شهر يونيه، المستخدمين في الولايات المتحدة وغيرها من البلدان الغربية.

كما تستخدم الصين فيسبوك وتويتر لنشر معلومات مضللة عن الإحتجاجات الضخمة الجارية في هونغ كونغ. وقد نبه المراقبون الخارجيون منصات وسائل التواصل الإجتماعي إلى هذه المشكلة.

كيف تجيب شركات وسائل التواصل الإجتماعي (ولا تجيب)

في يوم الإثنين، اتخذ تويتر موقفا ً بتحديث سياساته الإعلانية: لن يأخذ بعد الآن أموال الإعلانات من وسائل الإعلام الإخبارية التي تسيطر عليها الدولة.

وكان رد الفيسبوك أكثر فقراً. وقالت الشركة لصحيفة بازفيد نيوز BuzzFeed نيوز أنها سوف تستمر في قبول مثل هذه الإعلانات ولكن سوف نلقي “نظرة فاحصة على الإعلانات التي يتم رفعها لنا لتحديد ما إذا كانت تنتهك سياساتنا”.

هذا هو نفس الخط الذي يستخدمه الفيسبوك لسنوات حتى الآن. النظر فيما حدث في ميانمار في عام 2017. وقد توجه مستخدمو وسائل التواصل الإجتماعي إلى المنصة للتحريض على العنف ضد الروهينغيا، وهي أقلية معظمها من المسلمين في البلد ذي الأغلبية البوذية. وشُرد مئات الآلاف، وقُتل، وأحرقت مئات القرى على الأرض. وقالت الأمم المتحدة إنها “مثال على التطهير العرقي”.

 

بعد أن واجهت الإنتقادات لمدة أشهر لدورها في الأزمة، اعترف الفيسبوك أنه كان بطيئاً جداً للرد على المشاركات التحريضية. وقامت بإزالة العديد من المستخدمين الذين لهم صلات بالجيش، بمن فيهم القائد العام، وحظرت أربع جماعات متمردة صنفتها على أنها “منظمات خطرة”. وتعهد بأن يفعل ما هو أفضل.

ولكن قبل بضعة أشهر فقط، كان المديرون التنفيذيون في فيسبوك لا يزالون يتورعون عن مكافحة المعلومات المضللة على نطاق أوسع. وتقول الشركة إنها تريد أن تبقى “محايدة” على التزييف العميق – مقاطع الفيديو التي يتم التلاعب بها التي تبدو وكأن شخص ما قال أو فعل شيئاً لم يقله أو يفعله في الواقع – على الرغم من أن الخبراء يحذرون من أن هذه التكنولوجيا يمكن أن تعرض إنتخابات عام 2020 للخطر.

يبدو أن الفيسبوك يواصل هذا النهج مع الصين الآن. وبدلاً من مجرد رفض الإعلانات المدفوعة من وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة، فإنه يريد الإستمرار في الإعتماد على خبراء خارجيين للإبلاغ عن المشاركات التي يحتمل أن تكون إشكالية، والذي قد يزيلها أو لا يزيلها، بوتيرة قد تكون أو لا تكون سريعة بما فيه الكفاية لتجنب الضرر.

بالنسبة للأويغور والمحتجين في هونغ كونغ، وبالنسبة للروهينغيا قبلهم، فإن هذا النوع من سياسة التراخي هو أشياء من الكوابيس، لأنه يمكن أن يساعد على تحويل بلدهم إلى علبة كرتون. بالنسبة لحكومة إستبدادية مثل الصين، إنه حلم.

 

شاهد: معسكرات اللإعتقال السرية في الصين

(المصدر: تركستان تايمز)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق