كتاباتكتابات مختارة

زيارة البابا: تركيا ستحبط استراتيجية الغرب لإسلام بروتستانتي

زيارة البابا: تركيا ستحبط استراتيجية الغرب لإسلام بروتستانتي

بقلم يوسف كابلان

تعد زيارة بابا الفاتيكان لدولة الإمارات من جميع الجوانب،علامة بارزة في العلاقات بين العالم الإسلامي والنظام العالمي الخاضع للسيطرة الغربية.

يمثل القداس الذي ترأسه البابا فرنسيس في استاد في أبو ظبي ، واجتماعاته مع مسؤولين كبارا، لا سيما مع ولي العهد الإماراتي، محمد بن زايد، وشيخ الأزهر، أحمد الطيب، علامة بارزة في استراتيجية عمرها قرن من الزمن، ستقلب الخريطة الجيوسياسية والسياسية الدينية للعالم الإسلامي عموما وللدول العربية خصوصا.

ومن هذا المنطلق فإن توقيت الزيارة يوضح الصورة بجلاء ، ومن المتوقع أن يؤدي إلى نتائج بعيدة الأجل تؤكد ما سأذكره هنا.

هذه الزيارة التي جرت تحت عنوان ” الإخوة الإنسانية” ، لن تجلب “السلام والهدوء والأخوّة” إلى المنطقة كما يزعم ذلك، بل على العكس، ستؤدي هذه الزيارة إلى رسم حدود المنطقة الجيوسياسية والدينية بالدم. الغرض الأساسي من هذه الزيارة ديني سياسي : الإطلاق الرسمي لمشروع الإسلام البروتستانتي. وسأعود إلى هذا الموضوع مرة أخرى لاحقًا.

لن يُحَدد مستقبل العالم الإسلامي بالخرائط الجيوسياسية ، بل بالخرائط الدينية السياسية.

علينا أن نلاحظ أولا أن زيارة البابا جاءت نتيجة زيارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب لدول الخليج ، والتحرك الجيوسياسي الذي اعتمده ترامب ، وعبد الفتاح السيسي ، والملك السعودي حين وضعوا أياديهم على بلورة النار الغريبة.

أولاً ، جاء ترامب وأرسى الأسس الجيوسياسية. ثم جاء البابا وأعلن الاستراتيجية الدينية السياسية.

أود أن أشدد على نجو خاص على نقطة أن الخرائط الدينية السياسية هي التي ستحدد مستقبل العالم الإسلامي ، أكثر من الخرائط الجيوسياسية. وهذه النقطة جوهرية.

منذ قرن مضى ، رسم الإمبرياليون الخرائط الجيوسياسية والجيواستراتيجية للعالم الإسلامي، وأوقفوا مسيرة الحضارة الإسلامية من خلال انهيار الإمبراطورية العثمانية، وتقسيم الهند المسلمة ، وتمزيق العالم العربي إلى أجزاء.

والآن ، يريدون أن يوقفوا الإسلام بتدمير خرائطهم الجيوسياسية والجيواستراتيجية . هذه هي استراتيجيتهم التي دامت قرنًا.

ماذا يعني وقف الإسلام ، وماذا يقصد بها؟

إنه يعني تحويل الإسلام. حسنًا ، كيف يريدون تحويل الإسلام؟

تحويل الإسلام ومشروع الصراع السني الشيعي المختلق

إنهم يريدون أولاً القضاء على العمود الفقري الإسلامي الذي يرسم حدود المحور التاريخي للعالم الإسلامي الذي قادته تركيا خلال الألفية الماضية. وهذا هو السبب في أنهم أنهكوا باكستان ، وسيطروا على مصر ، ويحاولون عمل أي  شيء لتركيع تركيا. وهذه الدول الثلاث تشكل ركيزة العمود الفقري للعالم الإسلامي. وهذا هو السبب في تمهيد الطريق لإيران في ربع القرن الماضي، حيث زجت إيران في المنطقة العربية لأغراض جيوسياسية ، وجعل من الضروري السماح لإيران بالتمدد السياسي الديني في المنطقة في القرن المقبل.

وهم يريدون في الوقت الحالي أن يخترعوا صراعا سنيًا شيعيا مصطنعا ، ويدمروا تماماً فرص العالم الإسلامي في التعافي ، ويبذروا بذور حرب أهلية إسلامية.

وقد عهدوا بالجناح السني في هذا الصراع السني الشيعي إلى منطقة الخليج الوهابية التي يقودها السعوديون، حيث علاقاتهم بالسنة في أحسن الأحوال. وبتأليب إيران والوهابيين على بعضهم بعضا – كما هو الحال في سوريا والعراق ولبنان واليمن – فإنهم يمهدون الطريق لإيران.

ومن ثم، فهم يحلمون بتحريض العالم السني بقيادة تركيا ، وبعبارة أخرى تأليب تركيا ضد إيران. ومن خلال الخطوات الاستراتيجية التي اتخذت حتى الآن ، فإنهم يضعون الأسس التي ستحول هذا الحلم إلى استراتيجية خطوة بخطوة.

تركيا هي الهدف النهائي

لن تبتلع تركيا أبدا، ولا ينبغي لها أن تبتلع هذا الطعم. ولهذا فعليها أن تعمل بهدوء شديد باستراتيجية استخباراتية، وأن تتخذ الخطوات التي من شأنها إحباط الخطط السياسية التي أعدت عبر المملكة العربية السعودية ودول الخليج.

ثانياً ، يتبع الإمبرياليون إستراتيجية سياسية لتحويل الإسلام وجعله إسلاما بروتستانتيا عبر السعودية ومصر ودول الخليج. ولهذا فإن زيارة البابا هي خطوة بالغة الخطورة تستهدف تركيا على المدى الطويل من حيث النتائج التي تتوخاها.

يجب أن نعرف أن الإمبرياليين لا يولون اهتماما باحتياطيات النفط والموارد الطبيعية في الشرق الأوسط. إن اهتمامهم الوحيد هو تحويل الإسلام ، والقضاء على الديناميكيات التي ستسمح للإسلام بإعادة فتح العالم الإسلامي وتحقيق قفزة حضارية.

تركيا هي الدولة الوحيدة التي ستجعل العالم الإسلامي قادراً على تحقيق قفزة حضارية أخرى إلى الأمام. وتركيا هي الدولة الوحيدة التي ستحبط مشروع الإسلام البروتستانتي.

ومن ثم ، وعلى الرغم من عملية العلمنة المرعبة التي مرت بها تركيا ، فإن اكتساب تركيا للقوة وتحولها إلى قوة إقليمية كافيان لتخويف الغرب وتجعله يصاب بالرعب.

أود التأكيد مرة أخرى على أن تآكل القيم الإسلامية في تركيا ، وتشكيل اللامعنى ، والفهم السطحي للكمالية ، هي بالطبع تطورات مخيفة تحدث. نحن بحاجة إلى تحديد هذه المشاكل والتفكير فيها. نحتاج أولاً إلى بدء عملية نقد ذاتي جوهرية وواقعية ، واتخاذ خطوات مهمة لضمان أن المجتمع يتمسك بقيمه، والتغلب على الانهيار الاجتماعي – الثقافي الذي نمر به.

وبعد ذلك كله ، فإن تركيا سوف تبدأ من جديد في الاضطلاع بدورها التاريخي ، مثلما كانت منذ ألف عام، في تحديد مصير المنطقة ، و سوف نحبط بفضل الله استراتيجيات الغرب السياسية الدينية الهادفة إلى تحويل الإسلام إلى إسلام بروتستانتي.

(المصدر: ترك برس)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق