متابعات

دعم متزايد لإلهان عمر ضد تصريحات ترامب

دعم متزايد لإلهان عمر ضد تصريحات ترامب

يتزايد دعم المجتمع والأوساط السياسية في الولايات المتحدة الأمريكية، لعضو الكونغرس إلهان عمر، ضد التصريحات العنصرية التي تستهدفها من قبل الرئيس دونالد ترامب.

وفي الوقت الذي تواصل فيه وسائل الإعلام الأمريكية مناقشة الخطاب العنصري لـ”ترامب” الذي يستهدف عضوة الكونغرس المسلمة من أصل صومالي، يتواصل انتشار حملات الدعم المؤيدة للأخيرة.

وعبر العديد من السياسيين الأمريكيين والناشطين والشخصيات المشهورة، عن دعمهم لإلهان عمر في إطار حملات الدعم، وكتبوا في صفحاتهم بمنصات التواصل الاجتماعي: “أنا أقف إلى جانب إلهان عمر”.

وقال بيرني ساندرز، أحد المرشحين للرئاسة الأمريكية لعام 2020، عن الحزب الديمقراطي” عبر حسابه على موقع “تويتر”، إنه فخور بالعمل في الكونغرس مع عمر.

وأضاف ساندرز أن “ترامب يغذي أقل وأكثر التيارات إثارة للقلق في المجتمع الأمريكي، كما يقدم دعمًا مفتوحًا للعنصرية والكراهية، التي يجب على المجتمع محاربتها وهزيمة الرئيس الأكثر خطورة في تاريخ البلاد (ترامب)”.

فيما قالت السيناتورة كامالا هاريس، مرشحة الرئاسة الأمريكية للعام 2020 عن الديمقراطيين أيضًا، عبر “تويتر”، إن تصريحات ترامب كانت “جبانة ومليئة بالكراهية للأجانب وعنصرية”.

وقالت مرشحة أخرى للرئاسة إليزابيث وارين، إن ترامب يحاول تقسيم المجتمع الأمريكي عن طريق بث العنصرية، كما يسعى لتشتيت انتباه المجتمع عن جرائمه وسياساته المحابية لرجال الأعمال الأثرياء الذين يحاولون السيطرة على مقدرات البلد.

وبالإضافة إلى السياسيين، أدلت بعض المنظمات اليهودية والناشطين والإعلاميين بتصريحات مماثلة، مؤكدين وقوفهم إلى جانب إلهان عمر ضد تصريحات ترامب.

والثلاثاء، صوت مجلس النواب الأمريكي، على مشروع قرار يدين تغريدات ترامب “العنصرية” ضد أعضاء بالكونغرس من السيدات.

وتم تمرير مشروع القرار بموافقة 240 عضوًا، ورفض 187 آخرين.

جاء ذلك بعد أن أثار ترامب جدلا واسعا منذ يومين، بعد أن كتب سلسلة من التغريدات التي وصفت بالعنصرية، دعا فيها أربع عضوات بالكونغرس من الحزب الديمقراطي، من أصول ملونة إلى “العودة إلى بلدانهن الأصلية”.

وفي تغريدة، قال ترامب: “من الغريب أن نرى الآن عضوات الكونغرس الديمقراطيات التقدميات اللواتي جئن أصلا من بلدان تعتبر حكوماتها كارثة كاملة وشاملة، والأسوأ والأكثر فسادا وغير الكفؤة في أي مكان في العالم. وفي الوقت نفسه يخبرن شعب الولايات المتحدة أعظم وأقوى أمة على وجه الأرض، بشراسة كيف تتم إدارة حكومتنا”.

وأضاف: “لماذا لا يعودون ويساعدون في إصلاح الأماكن المنهارة تماما والمليئة بالجريمة التي أتوا منها. ثم يعدن ليوضحن لنا كيف تم ذلك”.

ولم يذكر ترامب هؤلاء النساء صراحة، لكن سياق الحديث وما تضمنه من إشارات جعل كثيرين يربطون بينه وبين النساء الأربع.

واتهمت عضوات الكونغرس – ألكساندريا أوكاسيو كورتيز، إلهان عمر، رشيدة طليب، وأيانا بريسلي، وجميعهن مواطنات أمريكيات، ترامب بأنه “عنصري”.

(المصدر: مجلة المجتمع)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق