كتب وبحوث

ترجمات: (العلمانوية .. مضمونها وسياقها)

ترجمات نماء

العلمانوية..مضمونها وسياقها

عقيل بِلجرامي

ترجمة: طارق عثمان

 

ملخص:

يعالج هذا البحث مجموعتين من الأسئلة تدور المجموعة الأولى حول معنى العلمانوية، بينما تدور الثانية حول مبرراتها وتطبيقاتها ويحاجج عن أن جهود تشارلز تايلور الأخيرة لإعادة تعريف العلمانوية، في زمن قد ذهبنا فيه إلى «ما بعد التسامح»، إلى تعددية ثقافية ضمن سياسات ليبرالية، هي جهود مبنية على معاينات سياسية معقولة (وخليقة بالثناء) وتمثل إضافة حقيقية فيما يتعلق بمسألة التبرير والتطبيق، ولكنها لا تضيف شيئا يذكر فيما يتعلق بمسألة معنى العلمانوية ومضمونها وسيطرح البحث تنظيرا بديلا للعلمانوية انطلاقا من التنظير الذي اقترحه تايلور، وسيعالج أيضا انهماماته العميقة والمتفهمة بسياسات العلمانوية في زمننا هذا وسيخلص، عبر الوصف المقدم للعلمانوية، إلى أن معنى العلمانوية ومضمونها لا يمكن أن يدركا في حجاج فلسفي مجرد من السياق، وإنما فقط في سياقات رهينة لمسارات تاريخية بعينها ولأهداف سياسية بعينها.

لقراءة باقي الورقة اضغط هنا

 

(المصدر: مركز نماء للبحوث والدراسات)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق