أخبار ومتابعات

باريس.. آلاف يتظاهرون ضد “الإسلاموفوبيا” ويثيرون جدلاً عنيفاً

باريس.. آلاف يتظاهرون ضد “الإسلاموفوبيا” ويثيرون جدلاً عنيفاً

شارك آلاف الأشخاص، أمس الأحد، في مظاهرة في باريس نددت بـ”الإسلاموفوبيا”، انقسمت الطبقة السياسية بشأنها، ولقيت انتقادات حادة من قبل الحكومة واليمين المتطرف.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها: «نعم لنقد الديانة لا لكراهية المؤمن»، و«لنضع حداً للإسلاموفوبيا»، و«العيش المشترك ضرورة»، وسط كثير من الأعلام الفرنسية، كما أطلق بعض المتظاهرين هتاف: «نتضامن مع النساء المحجبات».

وشارك في المظاهرة نحو 13500 شخص ساروا في شوارع العاصمة الفرنسية، بحسب ما جاء في تعداد قام به مكتب «أوكورانس» لحساب مجموعة من وسائل الإعلام، بينها “وكالة الصحافة الفرنسية”، أما الدعوة إلى المظاهرة، فجاءت من قبل كثير من الشخصيات والمنظمات، مثل «التجمع ضد الإسلاموفوبيا في فرنسا».

وكانت الدعوة إلى هذه المظاهرة قد وجهت في الأول من نوفمبر الحالي من على صفحات صحيفة «ليبيراسيون»، بعد 4 أيام من الهجوم على مسجد في بايون، في جنوب غربي فرنسا، ووسط جدال حول ارتداء الحجاب والعلمانية.

ولا يمكن فصل هذه التطورات عن الأجواء الملبدة التي أشاعتها سلسلة من الاعتداءات «الجهادية» في فرنسا خلال السنوات القليلة الماضية، وأبرزها اعتداءات الثالث عشر من نوفمبر 2015 في باريس.

ويعيش في فرنسا ما بين 5 و6 ملايين مسلم، حسب آخر الدراسات بهذا الشأن، مما يجعل الإسلام الديانة الثانية في البلاد.

والرسالة الأساسية التي أرادت هذه المظاهرة إيصالها هي «أوقفوا الإسلاموفوبيا»، و«لا للأحكام المسبقة بحق المسلمين» ضحايا «التمييز والاعتداءات».

وقال المتظاهر لعربي (35 سنة)، وهو مقاول، لـ”وكالة الصحافة الفرنسية”: «نحن هنا لتوجيه تحذير، والقول: إن هناك مستوى من الكراهية لا يمكن السكوت عنه، نحن منفتحون أمام النقد، لكن لا يمكن تجاوز الحدود، والوصول إلى الاعتداء».

ومن جهتها، قالت الشابة أسماء أوموسيد (29 عاماً)، القادمة من الضواحي الباريسية: «نريد أن يتم الاستماع إلينا، والدعوة إلى العيش المشترك، وعدم إقصائنا عن المجتمع».

وتابعت هذه المهندسة في تقنيات السيارات: «نسمع كل ما يقال عن الإسلام، وعن النساء المحجبات اليوم، يطلقون الأحكام المسبقة على المسلمين، ويقصونهم عن المجتمع».

كما قالت الممرضة نجاة فلاح التي نشطت في الجزائر ضد ارتداء الحجاب: «بحجاب أو بلا حجاب، سئمنا التمييز»، مضيفة: «اخترت عدم ارتداء الحجاب، لكنني أشعر بالأسى لما تتعرض له اللواتي يرتدينه».

وفي مرسيليا (جنوب شرقي فرنسا)، تجمع مئات الأشخاص، بعضهم أفراد عائلات مسلمة وآخرون نقابيون وناشطون يساريون، عصر الأحد، تحت لافتات كتب على بعضها «الإسلاموفوبيا تقتل»، كما أطلقوا هتافات مثل «نحن جميعاً أبناء هذه الجمهورية».

كلودين رودينسون، المتقاعدة البالغة السادسة والسبعين من العمر، قدمت مع عدد من الناشطين في الحزب اليساري المتطرف «نضال عمالي»، وتقول: إنها تستغرب «كيف فقد بعض اليسار كرامته».

وتابعت: «هناك دعاية معيبة ضد المسلمين، ومزج غير مقبول بين الإرهاب والإسلام».

ومنذ الدعوة إلى التظاهر، نشب خلاف كبير بين أطياف الطبقة السياسية الفرنسية حول هذه المسألة، وصل حتى إلى كيفية فهم تعبير «الإسلاموفوبيا»، كما تحفظ بعض اليساريين، وبينهم مسؤولون في الحزب الاشتراكي، على بعض موقعي النداء للتظاهر، مما دفعهم إلى عدم المشاركة بهذا التحرك.

وأعلن الحزب الاشتراكي أنه يعد لتنظيم مظاهرة ضد العنصرية في وقت لاحق.

وشارك كثير من النواب في حزب «فرنسا المتمردة» اليساري المتشدد في المظاهرة، إلى جانب رئيس الحزب جان لوك ميلانشون، وقبل انطلاق المظاهرة، دعا الأخير إلى «عدم المزج بين مشاركة بعض الأشخاص وأهمية القضية التي ندافع عنها».

ومن جهته، قال إيان بروسا، المتحدث باسم الحزب الشيوعي، خلال مشاركته في المظاهرة: «هناك جو من الكراهية ضد المسلمين، ولا يمكن أن نقف مكتوفي الأيدي» إزاء هذا الواقع، موجهاً انتقادات لاذعة لزعيمة حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف، مارين لوبن.

وكانت الأخيرة قد عدت أن هذه المظاهرة هي «نوع من التضامن مع الإسلاميين»، وكتبت تغريدة، مساء الأحد، توجهت فيها إلى المتظاهرين، جاء فيها: «الإسلاموية قتلت في فرنسا أكثر بكثير مما قتلت الإسلاموفوبيا التي لم تقتل أحداً! هذا يكشف مدى دجلكم!».

كما وصف عدد من الوزراء هذه المبادرة بأنها «غير مقبولة»، ووصفها سكرتير الدولة للشباب، غبريال اتال، بأنها «زبائنية وفئوية».

وعدت إليزابيث بورن، وزيرة البيئة، أن هذه المظاهرة «تحرض الناس بعضهم على بعض».

(المصدر: مجلة المجتمع)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق