كتاباتكتابات مختارة

الملحدون أقل انفتاحاً من المتدينين

قال الباحثون في الجامعة الكاثوليكية في لوفين ببلجيكا: إن المؤمنين الدينيين يبدو أنهم ينظرون بشكل أفضل للأمور ويدمجون وجهات النظر المتباينة، وأن المتدينين أكثر تسامحاً من الملحدين، وفقاً للباحثين في الجامعة الكاثوليكية.

وخلصت دراسة أجريت على 788 شخصاً في المملكة المتحدة وفرنسا وإسبانيا إلى أن الملحدين يرون أنفسهم أكثر انفتاحاً من المؤمنين، ولكنهم في الواقع أقل تسامحاً إزاء الآراء والأفكار المختلفة.

ويقول باحثون في علم النفس في جامعة لوفان الكاثوليكية الخاصة أكبر جامعة في بلجيكا ناطقة بالفرنسية: إن المؤمنين يبدو أنهم ينظرون للقضايا المختلفة بشكل أفضل ويدمجون وجهات النظر المتباينة.

وقال فيليب أوزاريفيتش، الذي شارك في كتابة التقرير: إن رسالته هي أن الافتقار إلى التفكير ليس بالضرورة موجود فقط بين المتدينين.

وقال لبسيبوست: في دراستنا، تعتمد العلاقة بين الدين والانفتاح العقلي على جانب محدد من الذهن المغلق.

والغريب أنه عندما يتعلق الأمر بمهارة الميل إلى دمج وجهات النظر المتباينة والمخالفة يظهر الدين المزيد من الانفتاح.

وورقة أوزاريفيتش، التي تسمى “ملحدون غير متجانسين”، تنص على أن عدم التدين أصبح طبيعياً في بعض الدول الغربية.

وكان البحث قد شمل ثلاثة جوانب من الجمود العقلي في 445 من الملحدين، و255 من المسيحيين المتدينين، ومجموعة من 37 من البوذيين والمسلمين واليهود.

وأظهرت الدراسة أن غير المؤمنين أقل “عقائدياً”، ولكنهم أعلى “تعصباً”.

وقال د. أوزاريفيتش: بدأت الفكرة من خلال ملاحظة ذلك، في الخطاب العام، على الرغم من أن كلاً من الجماعات المحافظة / الدينية والجماعات الليبرالية / العلمانية تظهر عداء قوياً تجاه الجانب الأيديولوجي المعاكس، وبطريقة أو بأخرى كان معظمهم من الذين كانوا غالباً ما يطلق عليهم اسم “مغلق الذهن”.

وعلاوة على ذلك، يبدو أن هذا الرأي العلماني كان أكثر تسامحاً وانفتاحاً في أدبيات علم النفس.

كما أشارت النتائج إلى أن قوة اعتقاد الشخص في الإلحاد أو الدين ترتبط ارتباطاً مباشراً بمدى تعصبهم.

(المصدر: مجلة المجتمع)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق