كتاباتكتابات مختارة

الرد على الدكتور علي منصور كيالي العقلاني ونفيه عذاب القبر

الرد على الدكتور علي منصور كيالي العقلاني ونفيه عذاب القبر

بقلم د. عبد الباري بن حماد الأنصاري

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
وبعد.
فقد أرسل إلي أحد الإخوة بمقطع لشخص يُدعى الدكتور علي الكيالي يُنكر فيه عذاب القبر، ويستدل على ذلك بأدلة عقلية وآيات يزعم من خلالها أنها تنفي ذلك، وأن الأحاديث الواردة في عذاب القبر ما هي إلا أساطير بابل -كما يزعم-.
وطلب الأخ المرسل الرد على ما جاء في ذلك المقطع، خشية تأثر بعض الناس به.

فأقول وبالله تعالى التوفيق:

أولا: لم يختلف علماء المسلمين من أهل السنة والجماعة في إثبات عذاب القبر؛ لدلالة القرآن الكريم عليه وتواتر الأحاديث النبوية في إثباته.

قال النووي رحمه الله: اعلم أن مذهب أهل السنة إثبات عذاب القبر وقد تظاهرت عليه دلائل الكتاب والسنة. شرح مسلم (17/ 200)

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: إثبات الثواب والعقاب في البرزخ -ما بين الموت إلى يوم القيامة- هذا قول السلف قاطبة وأهل السنة والجماعة، وإنما أنكر ذلك في البرزخ قليل من أهل البدع. مجموع الفتاوى (4/ 262)

ثانيا: جاء إثبات عذاب القبر في القرآن الكريم والسنة المتواترة، فهو من الأمور القطعية، التي استفاضت النصوص الشرعية على إثباتها.

والأمور الغيبية كعذاب القبر والحوض والصراط وصفة الجنة والنار يجب على المؤمن الإيمان بها سواء جاءت في القرآن الكريم والسنة، أو في القرآن فقط، أو في السنة فقط إذا ثبتت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال الله تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الهَوَى. إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى).

وقال جل وعلا: (فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا).

وقال سبحانه: (فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا).
قال العلماء: الردُّ إلى الله: إلى كتابه، والردُّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان حيًّا، فإذا قُبِضَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم فإلى سُنَّتِه.

فمن مقتضيات شهادة أن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم تصديق رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أخبر به من الأحكام والغيبيات وغيرها.

وأذكر ههنا جملة من أدلة إثبات عذاب القبر ونعيمه:

قال تبارك وتعالى في سورة غافر: (وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ. النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ)

قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره: هذه الآية أصل كبير في استدلال أهل السنة على عذاب البرزخ في القبور. تفسير ابن كثير (7/ 146)

وأما الأحاديث فكثيرة جدا ومنها:

1- عن البراء بن عازب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت) قال: “نزلت في عذاب القبر، فيقال له: من ربك؟ فيقول: ربي الله، ونبيي محمد صلى الله عليه وسلم، فذلك قوله عز وجل: {يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا، وفي الآخرة}. أخرجه البخاري (1369)، ومسلم (2871)

2- عن عائشة رضي الله عنها قالت: دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي امرأة من اليهود، وهي تقول: هل شعرت أنكم تفتنون في القبور؟ قالت: فارتاع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: «إنما تُفتن يهود» قالت عائشة: فلبثنا ليالي، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هل شعرتِ أنه أوحي إلي أنكم تفتنون في القبور؟» قالت عائشة: «فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، بعدُ يستعيذ من عذاب القبر». البخاري (1372)، ومسلم (584) واللفظ له.

وفي هذا الحديث بيان أنه لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم أن المؤمنين يفتنون في قبورهم، حتى نزل عليه الوحي بذلك.

3- عن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: بينما النبي صلى الله عليه وسلم في حائط لبني النجار، على بغلة له ونحن معه، إذ حادت به فكادت تلقيه، وإذا أقبر ستة أو خمسة أو أربعة فقال: من يعرف أصحاب هذه الأقبر؟ فقال رجل: أنا، قال: فمتى مات هؤلاء؟ قال: ماتوا في الإشراك، فقال: إن هذه الأمة تبتلى في قبورها، فلولا أن لا تدافنوا، لدعوت الله أن يسمعكم من عذاب القبر الذي أسمع منه… الحديث. صحيح مسلم (2867).

4- عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أنه حدثهم: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إن العبد إذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه، وإنه ليسمع قرع نعالهم، أتاه ملكان فيقعدانه، فيقولان: ما كنت تقول في هذا الرجل لمحمد صلى الله عليه وسلم، فأما المؤمن، فيقول: أشهد أنه عبد الله ورسوله، فيقال له: انظر إلى مقعدك من النار قد أبدلك الله به مقعدا من الجنة، فيراهما جميعا، قال: وأما المنافق والكافر فيقال له: ما كنت تقول في هذا الرجل؟ فيقول: لا أدري كنت أقول ما يقول الناس، فيقال: لا دريت ولا تليت، ويضرب بمطارق من حديد ضربة، فيصيح صيحة يسمعها من يليه غير الثقلين”. أخرجه البخاري (1374)، ومسلم (2870).

5- عن البراء بن عازب رضي الله عنه: قال خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار فانتهينا إلى القبر ولما يلحد، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجلسنا حوله، وكأن على رؤوسنا الطير، وفي يده عود ينكت في الأرض، فرفع رأسه فقال: استعيذوا بالله من عذاب القبر – مرتين أو ثلاثا -، ثم قال: إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه ملائكة من السماء بيض الوجوه كأن وجوههم الشمس معهم كفن من أكفان الجنة… الحديث وفيه: فيأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له من ربك فيقول ربي الله فيقولان له ما دينك فيقول ديني الإسلام فيقولان له ما هذا الرجل الذي بعث فيكم فيقول هو رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقولان له وما علمك فيقول قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت فينادي مناد في السماء أن صدق عبدي فأفرشوه من الجنة وألبسوه من الجنة وافتحوا له بابا إلى الجنة قال فيأتيه من روحها وطيبها ويفسح له في قبره مد بصره.
إلى أن قال: وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه معهم المسوح فيجلسون منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله وغضب.
إلى أن قال: فتعاد روحه في جسده ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له: من ربك فيقول هاههاه لا أدري فيقولان له ما دينك فيقول هاههاه لا أدري فيقولان له ما هذا الرجل الذي بعث فيكم فيقول هاههاه لا أدري فينادي مناد من السماء أن كذب فافرشوا له من النار وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها ويضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه.. الحديث. أخرج الإمام أحمد في مسنده (18534) وأبو داود في سننه (4753)، وهو حديث صحيح لغيره.

6- وعن هانئ مولى عثمان، قال: كان عثمان رضي الله عنه إذا وقف على قبر بكى، حتى يَبُلَّ لحيتَه، فقيل له: تذكر الجنة والنار فلا تبكي، وتبكي من هذا؟! فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إنَّ القبر أول منازل الآخرة، فإن نجا منه فما بعده أيسر منه، وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه. قال: وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما رأيتُ منظراً قطُّ إلا القبرُ أفظعُ منه). أخرجه الترمذي (2308) بإسناد حسن.

وجاء في أحاديث أخرى صحيحة كثيرة جدا تعوذ رسول الله صلى الله عليه وسلم من عذاب القبر، وتعليم صحابته ذلك، من حديث أبي هريرة في الصحيحين.
وفي صحيح مسلم: من حديث ابن مسعود، ومن حديث عائشة، ومن حديث ابن عباس، ومن حديث أنس بن مالك،ومن حديث أم حبيبة، ومن حديث زيد بن أرقم رضي الله عنهم أجمعين.
ينظر:
صحيح مسلم (الأرقام: 2723، 588، 589، 1377، 590، 2706، 2663، 2722).

كما جاء في الدعاء للميت من حديث عوف بن مالك: (وأعذه من عذاب القبر وعذاب النار). صحيح مسلم (963).

وبيَّن صلى الله عليه وسلم أن الدعاء للميت يُنير عليه ظلمة قبره، فقال: (إن هذه القبور مملوءة ظلمة على أهلها، وإن الله عز وجل ينورها لهم بصلاتي عليهم). صحيح مسلم (956).

ثالثا: أنه لا يجوز لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر وبرسالة محمد صلى الله عليه وسلم أن يتكلم في الأحاديث النبوية الصحيحة المتضمنة لأخبار غيبية – بهذا الأسلوب الذي تكلمه به الكيالي، الذي يتضمن تهكما واستهزاء بها.
فإن السامع للمقطع المذكور يجد الكيالي يقول مستنكرا على من يثبت عذاب القبر:
ألا يكفينا شقاء في الدنيا.. ومباشرة في القبر عذاب.. ويوم القيامة أهوال.

ثم يقول متهكما: هل الناس يتعذبون في القبر وإبليس يسرح ويمرح.

فهذا كلام قبيح، خال من تعظيم السنة النبوية، ومحض استهزاء وتهكم، في مسألة تواترت الأحاديث فيها.

ثم هو يزعم -في هذا المقطع- أن مسائل العقيدة لا تؤخذ إلا من النص القطعي.
ولو كان لديه شيء من العلم والمعرفة بعلم الحديث والأصول لما جهل أن الحديث المتواتر يفيد العلم القطعي، وأن الأحاديث في إثبات عذاب القبر متواترة عند أهل العلم.
مع أن ثبوت الحديث كاف للاحتجاج به في العقائد والأحكام وغيرها على الصحيح من أقوال العلماء.

ومن شبه الكيلاني في نفي عذاب القبر -كما تقدم- قوله: إن المستفيد الوحيد إبليس من إثبات عذاب القبر، لأن من أضلهم البشر يعذبون في قبورهم وهو لم يعذب بعد!!

وهذا كلام عامي سخيف، يعلم كل مسلم عاقل بطلانه:

فإن خلود إبليس في هذه الدنيا أمرٌ قدري، أعطاه الله إياه، وجعل مآله العذاب الأليم الدائم في جهنم وبئس المصير، أعاذنا الله منها ومنه.
فالذي يُفرح إبليس -في الحقيقة- طاعة العباد له في الدنيا واتباعه لخطواته.
وأما ما يجري لهم في البرزخ ويوم القيامة من الثواب والعقاب، فعلمه عند الله تعالى، وهو عاقبة أعمالهم، إن خيرا فخير، وإن شرا فشر.

وأما احتجاجه بقول أحد المعاصرين:
لا عذاب قبل حساب.

فالجواب عنه بأن يقال: أنه إذا ثبت النص القطعي في عذاب القبر، فلا يعارض بتقعيدات غير معصومة، فقد تواترت الأحاديث الصحيحة في إثبات عذاب القبر ونعيمه، فليس لنا إلا الإيمان والتصديق بها، وعدم إنكارها أو تأويلها أو الاعتراض عليها.

والقبر أول منازل الآخرة، وفيه تبدأ فتنة العبد ومحاسبته على ما كان عليه في الدنيا من إيمان وعمل.

فيسأله الملكان، ويُجزى على بعض أعماله.

وقد ذكر العلماء أن عذاب القبر لبعض العباد -من أهل الإيمان- يكون من باب التمحيص، فيأتي يوم القيامة وقد عوقب بما يستحقه فلا يكون عليه عقاب بعد ذلك.

قال الحكيم الترمذي: إنما يحاسب المؤمن في القبر ليكون أهون عليه غدا في الموقف، فيمحصه في البرزخ، ليخرج من القبر وقد اقتص منه. شرح الصدور بشرح حال الموتى والقبور (ص:160).

وأماحساب العباد الوارد في الآيات والأحاديث الأخرى فلا شك أنه لا يكون إلا يوم القيامة كما قال تعالى: (يوم يبعثهم الله جميعا فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد).

ومن حجج الكيالي في نفي عذاب القبر قوله: (إن الميت لم ينته سجله).
فالجواب عنه بأن يقال:
نعم، قد لا ينتهي سجل بعض الموتى بموتهم، فتلحقهم بعض الحسنات أو السيئات، كما في الحديث الصحيح: (من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها واجر من عمل بها إلى يوم القيامة ومن سن في الإسلام سنة سيئ فعليه ه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة)، والله عز وجل (لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا).

فما بقي للميت من الخير: كعلم نافع أو صدقة جارية أودعاء ولد صالح = كل ذلك ينفع الميت في قبره إن شاء الله، وربما كان سببا في كف عذاب القبر عنه، إن كان مستحقا له.

وأما اعتراض الكيالي: بالمقابر الجماعية ومن أكله السمك في البحر، فكيف يعذب في قبره؟

فالجواب: أن تسمية عذاب القبر بذلك من باب التغليب، إذ أكثر الموتى يدفنون في القبور. فلا يلزم على ذلك أن من مات في البحر فأكله الحوت والسمك، أو احترقت جثته وتناثرت في الهواء = ألا يفتتن ولا يعذب.

فعذاب القبر أمر غيبي لا نعرف كثيرا من كيفيته، والله تبارك وتعالى قادر على أن يعذب العبد أو ينعمه وإن كان على تلك الصورة والحال.

وأما احتجاج الكيالي: بقوله تعالى: (من بعثنا من مرقدنا) على نفي عذاب القبر، فأجاب العلماء عنه من وجهين:

1ـ قال ابن كثير: قوله: (قالوا يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا) يعنون: من قبورهم التي كانوا يعتقدون في الدار الدنيا أنهم لا يُبعثون منها، فلما عاينوا ما كذبوه في محشرهم: (قالوا يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا)، وهذا لا ينفي عذابهم في قبورهم، لأنه بالنسبة إلى ما بعده في الشدة كالرقاد. تفسير ابن كثير (6/581).

2ـ أنه روي عن بعض السلف أن المعذبين في قبورهم ينامون نومة قبل البعث. المصدر السابق.

فهذه مناهج العلماء الراسخين في الجمع بين النصوص، وفهمها الفهم الصحيح.

وأما الكيالي هذا فهو متسور على كتاب الله عز وجل، يفسره برأيه بناء على أفكار وخيالات عنده، من غير علم بآلات التفسير من فقه ولغة وأصول، ولا اطلاع على كلام العلماء الراسخين.

وجمع إلى ذلك إنكار الأحاديث النبوية الصحيحة والتهجم عليها بلا علم ولا حجة.
والله عز وجل قد أخبرنا أن السنة النبوية بيان للقرآن الكريم، قال تعالى: (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ).

وقد بيَّن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يجري على العباد في قبورهم من نعيم أو عذاب، فليس علينا إلا الإيمان والتسليم والتصديق بذلك، وألا نتبع آراء من رغب عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم واتبع هواه، فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من رغب عن سُنتي فليس مِنِّي).

قال تعالى: (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم).

والله تعالى أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

(المصدر: هوية بريس)

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “الرد على الدكتور علي منصور كيالي العقلاني ونفيه عذاب القبر”

  1. إن من إفترى على دين الله بقوله بوجود حياة البرزخ هو ممن قرأ كتاب الله وما تجاوز حُنجرته
    وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ…والحق يقول في هذه الآية…ومن ورائهم..ورائهم…أي أن البرزخ وهو الحاجز من ورائهم وليس من أمامهم…وقصد الله إستحالة عودتهم للحياة من جديد ….بينما عن المياه قال بينهما برزخ أي حاجز…فمن يموت البرزخ وهو الحاجز يكون من وراءه أي أنه لا عودة للخلف أي لا عودة لأن يعود للحياة من جديد فبما أنه ميت سيبقى في مكانه وهو القبر إن كان مدفون… حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ …فلا رجعة للحياة… كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا…وهذا الحاجز يبقى… إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ…والبعث لا يتم إلا للأموات ولمن هو ميت…كلام الله واضح لا يحتاج لمزيد شرح وتوضيح ….من مات وراءه برزخ أو حاجز بمعنى أنه لا عودة للحياة لهُ وبأنه سيبقى ميت لا يحس لا بالزمان ولا المكان إلى يوم يُبعثون أي حتى ذلك اليوم الذي يبعثه فيه الله ويبعثه في الخلائق وهو يوم القيامة من أجل الحساب إما لجنةٍ أو لنار….لكن سؤالنا من أين جاءوا بأن هذه الآية مخصوصة بأُناس مُعينين وهي عامة لكُل من يموت أو يأتيه الموت.
    ولا أدل على هذه الإكذوبة لحياة البرزخ ونفيها إلا قول الله تعالى… {لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ }الدخان56..فمن أوجد هذه الفرية جعل كتاب الله وراء ظهره بإيجاد موتتين…الموت الأول وهو الحق… {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ }الأنبياء35..ثُم أحياء من أوجد البرزخ الأموات ليوجد لهم حياة البرزخ..والموتة الثانية والتي على أقصى حد ستنتهي بموت الصعقة عندما ينفخ إسرافيل في البوق أو الصور… {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ }الزمر68…. {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُم مِّنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ }يس51….فهل في الأجداث حياة…. {وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَّا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَن فِي الْقُبُورِ }الحج7…فمن في القبور والأجداث أموات يبعثهم الله
    حياة البرزخ هي حياة أوجدها من أوجدها فلا وجود لها لا في كتاب الله ولا في سُنة رسول الله ، أوجدها من أتخذوا كتاب الله عضين وأتخذوهُ مهجورا ، كما هو لإيجادهم لعذاب القبر المكذوب ، وذلك بالإعتماد على تلك الأحاديث الآحاد المكذوبة ونسبتها لرسول الله …فكُل تلك الأحاديث مكذوبة ويرميها كتاب الله لأنها تتعارض معه..كيف لا وهي مكذوبة على لسان رسول الله ….بأن الأنبياء أحياء في قبورهم يُصلون ومن ذلك حديث عن موسى يُصلي في قبره قائماً…ثُم إفتراءهم على رسول الله بأنه صلى بالأنبياء ليلة الإسراء ، وأختاروا عدد مُعين من أنبياء الله في السماء ووضعوا في كُل سماء نبي أو حتى قالوا بأن رسول الله رأى الأنبياء كلهم في السموات…..وسؤالنا لهم أنبياءكم هل هُم أحياء في قبورهم يُصلون أم أنهم في تلك السموات التي تم إفتراءُها…ولنتحدث عن نبي الله موسى هل هو حي يُصلي في قبره قائماً عند الكثيب الأحمر…أم هو في السماء السادسة…لكن سؤالنا الذي يكشف كذب ذلك هو بأنهم يقولون بأن الصلاة فُرضت في ليلة الإسراء والمعراج وافتروا تلك الكذبة بوجود نبي الله موسى وتلك المفاوضات لتخفيض الصلاة حتى صارت 5 صلوات .
    سؤالنا هو أنه تم الإفتراء على رسول الله بأنه مر أو أتى على موسى ليلة الإسراء ومعراجكم وهو حي يُصلي في قبره قائماً عند الكثيب الأحمر…ما الذي أتى بسيدنا موسى ليكون في السماء السادسة؟؟؟؟!!! أم أن الكذب حباله قصيرة ولا وجود لجريمة كاملة ولا بُد للمُجرم من أن يترك أثر لجريمته…وعلى ذكر الإسراء والمعراج فإن الإسراء رحلة مُستقلة والمعراج رحلة مُستقلة حدثتا في زمنين مُخلفين ولم تحدثا في ليلة واحدة فالإسراء حدث في السنة 12 للبعثة والمعراج حدث قبل شهر شوال في السنة 5 للبعثة ونزول سورة النجم وفُرضت الصلاة…أي أن بينهما 7 سنوات فالمعراج حدث قبل الإسراء ب 7 سنوات…ومعراج رسول الله لربه حدث أكثر من مرة… {وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى}النجم 13
    ولنأتي للبرزخ وافتراءهم على الله بوجود نعيم وجحيم البرزخ ….فكلمة برزخ لم ترد في كتاب الله إلا 3 مرات بقوله تعالى
    …………..
    {حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ }{لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ }{المؤمنون99-100 {وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَّحْجُوراً }الفرقان53{مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ}{بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ }الرحمن20….كُلها قصد الله بها حاجز وبالتالي فلو كان هُناك حياة برزخ لذكرها الله في كتابه الذي ما فرط فيه من شيء وفيه تبيان لكُل شيء.. كيف يذكر الله الحياة الدنيا أكثر من60 مرة في كتابه العزيز وكذلك تكراره لذكر الحياة الآخرة ولا يذكر ولا يُبين هذه الحياة نهائياً..وكيف رسول الله لم يرد بأنه نطق كلمة برزخ إلا عند قراءتها في كتاب الله….والله حكم على أن كُل نفس ذائقة الموت وبأنه لا وجود إلا لموتة واحدة وأن من في القبور أموات وأن الله لا يبعثهم إلا يوم القيامة وبأنهم لا يشعرون بشيء ولا يسمعون..والأموات قبورهم مراقد لهم..من بعثنا من مرقدنا هذا….
    {وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَّا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَن فِي الْقُبُورِ }الحج7…. {وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاء وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاءُ وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ }فاطر22….إلخ ما قال الله الذي هجروا كلامه وقدموا كتاب البُخاري ومُسلم عليه
    وأخيراً فإن هذه الآية من سورة البقرة تكشف وتعري من أفتروا على الله وعلى دين الله وعلى رسول الله حياة البرزخ وعذاب القبر وغير ذلك حيث يقول الحق….{كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }البقرة28…ولم يقُل الله وكنتم أمواتاً فأحياكم ثُم يُميتكم ثُم يُحييكم ثُم يُميتكم ثُم يُحييكم ثُم إليه تُرجعون …ثُم هل فرعون تعذب في قبر أو قبور والله أنجاه في بدنه وهو في التاحف الآن…. {وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْياً وَعَدْواً حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ } {آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ }{فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ }يونس90-92
    صدق الله العظيم وكذب المُفترون ومعهم الضالون المُضلون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق